لقد كانت بداية جيدة حقًا للدوري الهندي الممتاز

على أرض الملعب، كانت بداية جيدة حقًا للبطولة.

كانت أرقام المشاهدة المذهلة وغير متوقعة. كان هناك أكثر من 200 مليون شخص شاهدوا المباراة الأولى والأرقام ثابتة إلى حد ما طوال الأسبوع منذ ذلك الحين.

لقد كان من الممتع جدًا التعليق على مباريات والعاب الكريكت ممتازة طوال الموسم.

إن بث منتج او مادة إعلامية مثل هذه المباريات - كمنتج أول حول العالم - والقدرة على منح سكان الهند شيئًا ممتعاً لمشاهدته، والسماح لهم برؤية نجومهم وأبطالهم ، أمر مثير للغاية.

الجميع متحمسون بشأن كيف سارت الأمور.

 

التعود على الحياة في الفقاعة

View this post on Instagram

Game 1 - @iplt20 go time! Hope you enjoy our coverage! Who’s winning?

A post shared by Kevin Pietersen 🦏 (@kp24) on Sep 19, 2020 at 2:48am PDT

 

الحياة في الفقاعة جيدة جدًا. أنا هنا منذ بضعة أسابيع وأنا أستمتع بذلك.

كان علينا أن نقوم بعزل أنفسنا لستة أيام قبل بدء البطولة لحماية أنفسنا واللاعبين من الفايروس. العزلة الكاملة - لا يُسمح برؤية أي شخص، ولا يُسمح لنا بالذهاب إلى أي مكان. لكن الحياة الآن تتحرك مرة أخرى.

لقد حاولت البقاء في لندن، لذلك أنام حتى الساعة 10-11 صباحًا كل صباح.

سوف أستيقظ وأتدرب، وأتناول القليل من الطعام، وأذهب إلى ارض الملعب لحضور المباراة ثم أعود وأسترخي في المساء.

يمكنني النزول إلى الطابق السفلي لتناول القهوة مع زملائي المعلقين داخل الفقاعة عندما أرعب بذلك أيضًا.

إنه روتين جميل.

 

التجربة في الملعب رائعة

لقد رأينا بعض مباريات الكريكت الرائعة والدرامية في المنافسة حتى الآن - تبرز مباراة سوبر أوفر بين الملوك الحادي عشر في بنجاب ودلهي كابيتالز يوم الأحد ومئات كاي ال راوول الرائعة للملوك الحادي عشر يوم الخميس كلحظات رائعة.

انتهى السوبر في المباراة الثانية فقط من المسابقة، يا إلهي. لقد جعلنا ذلك متحمسين حقًا وفي مزاج جيد لخوض بطولة لا تصدق.

 

ما يمكنك سماعه في المنزل - ضوضاء الجماهير والأجواء - يتم ضخها جميعًا في الملعب، لذلك تشعر وكأنك على أرض بكامل طاقتها.

 

راهول 132* - أعلى نتيجة للاعب هندي في تاريخ الدوري الممتاز - كان من دواعي سروري المطلق أن اكون حاضرًا للمشاهدة.

إنه لاعب أكثر من رائع. يلعب لقطات جيدة للكريكت، وهو استاذ لأي شخص في لعبة تي20 للكريكت. إنه ليس مضاربًا - يمكنه اللعب بشكل كلاسيكي، وبناء الأدوار ولا يسمح للاعبي البولينج بالفرار بسبب عمليات التسليم السيئة.

شعرت أن أفضل اللحظات في المباراة كانت ساحرة جداً كما هو الحال دائمًا لأن التكنولوجيا الموجودة على ارض الملعب جيدة جدًا.

ما يمكنك سماعه في المنزل - ضوضاء الجماهير والأجواء - يتم ضخها جميعًا في الملعب، لذلك تشعر وكأنك على ملعب بكامل طاقته ومدرجات ممتلئة بالجماهير.

إنه لأمر مخز أنه لا يوجد معجبون، لكن الألواح الفلاش ومستويات الضوضاء تجعل الأمر متماثلًا تقريبًا.

أعتقد أن الدوري الهندي الممتاز و مجلس التحكم للكريكت في الهند و مجلس الإمارات للكريكت قاموا بأروع عمل في الحفاظ على اللعبة حية، ومنع الجماهير من الشعور بأنها مباراة عادية لاي نادي في يوم الأحد بعد الظهر.

 

توقع عودة فيرات كوهلي

نحن جميعًا بشر وكلنا نمر بأيام سيئة.

عندما تكون جيدًا مثل فيرات كوهلي، تأتي أيامك الجيدة كثيفة وسريعة، لذلك لا تتوقع أن يمر وقت طويل قبل أن ننسى جميعًا يومه السيئ النادر ضد ملوك البنجاب الحادي عشر يوم الخميس.

قد يستغرق بعض اللاعبين بعض الوقت لإعادة اكتشاف حدتهم.

سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف يذهب فيرات بدون متفرجون او جماهير داخل الملعب لأنه رجل استعراض ، وبعض رجال الاستعراض هم بحاجة إلى هذا الجمهور.

هناك ذاك الجو يأتي من خلال مكبرات الصوت داخل الملعب، لكنه لا يستطيع تغذية الجو البشري الذي تحصل عليه عادة في ملاعب الكريكت في الدوري الهندي الممتاز.

الأمر مختلف بالنسبة للجميع. كل لاعب سوف يتعامل مع المباريات بشكل مختلف عن الاخر.

قم بزيارة صفحة بتواي للمراهنة على لعبة الكريكت وللمزيد من المعلومات.